تقنيات رائعة لتحفيز الذات
منذ سنتين بقلم مينة
blog

نتعرض في حياتنا اليومية لعدد كثير من المواقف السيئة والتي تجعلنا أحيانا نفقد شغفنا بأشياء نحبها وحماسنا لفعل أشياء كنا نرغب دوما في تحقيقها، حيث أنه ينتابنا شعور بالإحباط واليأس، لذا فنحن بين الفينة والأخرى نحتاج في حياتنا إلى التحفيز، حتى نمضي قدما لأجل تحقيق ما نصبو إليه من أهداف، وأهم شيء هو التحفيز الداخلي، تلك الطاقة الإيجابية الكامنة في دواخلنا، والتي تعتبر محركا قويا لنا لأجل تحقيق أحلامنا التي نصبو إليها.

 

ولهذا فمن المفروض على كل شخص عوض انتظار التحفيز من الآخرين ومن العوامل الخارجية أن تلعب لصالحه، عليه هو أن يحفز نفسه بنفسه، وذلك بالتحكم الجيد في كل أفكاره ومشاعره، خاصة السلبية منها ومعرفة كيفية تحويلها إلى نقاط تلعب لصالحه وذلك لتسهيل الوصول إلى غايته. وبغض النظر عن العوامل الخارجية، فالتحفيز لا بد أن يأتي من الداخل أولا.

 

طرق تحفيز الذات

 

هناك العديد من الطرق والتقنيات التي من الممكن أن يعتمدها الشخص لأجل تحفيز ذاته على المضي قدما في الحياة وتحقيق كل أهدافه التي يحلم بها، ولكننا سوف نذكر البعض منها فقط:

 

1. حدد هدفك 

هدفك هو نفسه الحافز الذي سوف يجعلك تمشي قدما في الحياة، هدفك هو حافزك لأجل النجاح، لذا حدد جيدا هدفك أو مجموعة أهدافك، توقف قليلا، فكر جيدا، في هدفك بدقة، حيث إن تحديد الهدف بدقة، هو طريقة جيدة للتحفيز الذاتي، إذ أن الحماس يزداد كلما فكرت فيه ، وكلما أنجزت أعمالا ولو صغيرة تقربك أكثر من هدفك، لكن احرص على تحديد هدف ممكن تحقيقه، وليس هدفا يفوق حدود قدراتك أو هدف لا يقبله العقل والمنطق.

 

2. ركز جيدا في نفسك وعلى نفسك

من الطرق العملية التي سوف تساعدك كثيرا على تحفيز ذاتك، هو تركيزك الكبير على ذاتك ونفسك، اتخذ قراراتك انطلاقا من ذاتك ومما تفكر فيه وتحسه، وتجاهل ولو قليلا العوامل الخارجية  ( بالرغم من أهميتها )، فكر في نفسك أنت أولا، وكيف تشعر حيال المواقف الحالية، واتخذ قراراتك انطلاقا مما سوف يريحك ويسعدك، لا تتخذ دوماً قراراتِك وأنت تفكر فقط في العوامل الخارجية، ابحث دوما عن راحتك النفسية وسعادتك، حتى يبقى تحفيزك لذاتك مرتفعا.

 

3. قم باختياراتٍ جديدة في حال الضرورة

لتحفيز الذات أيضا، نحتاج أحيانا إلى بعض التغيير في نمط الحياة، وذلك بإدخال عادات جديدة على يومياتنا، تعلم شيء جديد، تعلم مهارة تحفزنا للمزيد من النجاح في الحياة، وتمنحنا الرغبة أكثر في تحقيق حلمنا، التغيير أحيانا قد يخيف البعض، ولكنه بالأساس ضروري، لأن مع التغيير نتعلم شيئا جديدا، لأن الجديد في حياتنا يجعلنا أقوى وأكثر خبرة، لكن حذاري من التغيير الدائم والمتواصل، لأنه سوف يجعلك شخصا غير ثابت، شخصا يبذل الكثير من الجهد أحيانا دون فائدة.

 

4. لا تخشى ارتكاب الأخطاء

هناك قاعدة تقول، أنه من الخطأ يتعلم الإنسان، وأن ارتكاب الأخطاء هو أمر سليم جدا للمضي قدما في الحياة، والخطأ أو الأخطاء هي الطريق التي سوف تمشي عليها كي تعرف طرقا أخرى للقيام بالمهام بطريقة أفضل، القصد هنا، هو لا تخشى من ارتكاب الأخطاء، وأن كل خطأ تقع فيه تعامل معه كدرس مجاني لقنته لك الحياة، حفز نفسك بأن أخطاءك هي التي سوف تقويك وتدعمك في طريقك نحو هدفك وحلمك، لكن بشرطين أساسيين هو أن لا تعاقب نفسك في حالة الخطأ   وأن تعترف دوما بأخطائك التي ارتكبتها.

 

5. كن إيجابياً

تقول القاعدة أن التفكير الإيجابيّ يولّد نتائج إيجابية، لذا حرر نفسك وتفكيرك من الأفكار السلبية والمحطمة، لا تثقل كاهلك بالضغوطات الشديدة التي سوف تدمرك نفسيا فيما بعد، أفكارك السلبية سوف لن تجذب لك سوى النتائج السيئة، مع ما يترتب عنها من إحباط وفقدان للحماس، لذا ركز عقلك وفكرك فقط على كل ما هو إيجابي، وانظر دائما للنصف الممتلئ من الكأس.

 

6.  تعرّف على أشخاص ناجحين

من الأمور التي سوف تزيدك تحفيزا في حياتك، هو حديثك واختلاطك الدائم بالأشخاص الناجحين في حياتهم، استلهم من قصص نجاحاتهم، ومن حبهم للنجاح والتفوق، اكتشف الطريقة التي حققوا بها نتائج إيجابية، إسألهم عن الأمور التي اعتمدوا عليها حتى حققوا أحلامهم، استمتع معهم بما وصلوا إليه واجعله حافزا لك حتى تنجح أنت أيضا، إسمع قصص نجاحاتهم باهتمام واجعلها مرجعا لك في حياتك وحافزا لك كي تنجح أنت أيضا في يوم من الأيام وتعانق هدفك الكبير في الحياة.

 

7. مارس الرياضة

احرص على ممارسة الرياضة بانتظام، لأنها بقدر ما هي مفيدة لصحة الجسم، فهي أيضا لها مفعول السحر على النفسية والمزاج، فهي سوف تجعلك أكثر سعادة، وسوف تسهل عليك التفكير بطريقة جيدة وسليمة، كما أنها سوف ترفع كثيرا من طاقتك الإيجابية، وتنفض عنك آثار كل السلبيات في عقلك ونفسك، وبالتالي فهي سوف تحفزك أكثر على المضي قدما في سبيل تحقيق أحلامك، لذا احرص على المواظبة على التمارين الرياضية.

 

وفي الختام، ولكي تنجح في حياتك وتحقق أحلامك وكل أهدافك في الحياة، لا تنتظر من أحد المساعدة، لا تتوقع من أي شخص آخر أن يقدم لك أهدافك على طبق من ذهب، أنت فقط من بيده الحل والعقد، أنت فقط من تستطيع تحقيق النجاح لذاتك، لذا حفز نفسك بنفسك، قد تنتابك أحيانا بعض مشاعر الإحباط حين تعترضك العقبات، ولكن احرص على تحفيز نفسك بالتقنيات المذكورة سابقا أو بتقنيات أخرى تناسبك، المهم أن تستمر في التمسك بالأحلام التي تراودك وأن تكون أكثر إصرارا عليها، وتذكر دائما أن طريق النجاح ليست سهلة، وأن العمل الدؤوب والجدي ينتج دوما ثماره، وقدم عند كل نجاح صغير مكافأة لنفسك، لذا لا تتوقف أبدا عن تحفيز ذاتك .